Feeds:
Posts
Comments

Archive for the ‘عــــالـــم الإدارة’ Category

                                                                                            new-hospital-art1  

(ان المعلومات التوقعية تتيح تغيرا دراميا في الاداء)

– هيو بوين_

من محددات  التقدم في دول العالم النامي هي الصحة

فلن نتقدم بدون نظام صحي ذا جودة عاليه يرتكز

على محورين  ,الاستثمار

 في القدرات البشرية ليجعلها قادرة على ادراة وتنفيذ

البرامج الصحية والعمل بأساليب ديمقراطية على

المستويات الإدارية والتنفيذية ، فنحن نعيش حركة المأزق

 ولابد من المواجهة عن

 طريق تحديد رؤية وأهداف واضحة المعالم لاحتواء

كل جديد ومواجهة التسارع العلمي والتكنولوجي

المحيط بنا فمعدلات

التغير تقفز أمامنا بشكل يثير الرعب وأعراض التذبذب

 تظهرعلينا لمحاولة احتواء الموقف ,ولكنننا قد نصبح

أهدافا سهلة الاختراق أمام كل ما هو جديد لننصهر في

 بوتقة المنظمات المختلفة ولنتحول إلى ما يسمى بإنسان

المنظمة,ولو تحدثت عن المنظمة بشكل اعتباري 

(المستشفى) فهو عبارة عن

مجموعه من الأهداف والتوقعات والالتزامات الإنسانية

 ومجموعه من الأدوار والمهمات  المقسمة حسب

الوصف الوظيفي المطلوب

 وغالبا في تعريفاتنا ننحو منحى سيكولوجيا لدراسة

علاقة الإنسانبالمنظمة ودور الإنسان فيها ولكن لم نتطرق

 إلى دراسة سيكولوجية المنظمة (المستشفى).

كم نهارا عشت وكم ليلة أغفيت ..؟ لم أزد

 نصف ليلة ونصف نهار فالعمر يبدأ بشروق

 الميلاد وينتهيبغروب الأجل ( لوتسن).

عندما نشهد مولد مستشفى جديد ماهي التوقعات

والتحديات التي سوف يواجهها هذا المستشفى ماهي

مسؤوليتنا الاجتماعيةتجاهه ( فليس من المعقول أن تذهب

 إلى الغابات لتعمل في مجال

 الرعاية الصحية بدون حصانه ضد الأمراض المحلية)

يا ترى هل فكرنا بما يجب أن نقدمه لهذا الكيان الذي يستقبل

 المرضى وهو بذاته مريض ،فهو يفتقر إلى الاستقلالية المشاركة ,

الرعاية, تحقيق الذات والكرامة فاستقلاليته مرتبطة باختلاط الرموز

 ونمو التكتلات التنظيمية فمن حق أي مستشفى أن يتمتع باستقلالية

 تامة, ومن حقه إعادة هيكلة وتنظيم نفسه كل ما استجد أمر معين

 أو استحدث تنظيم جديد فيه فتمتعه باستقلاليته ضرورة ملحة لمساعدته

 على التقدم ومواكبه التغيرات التي تدق بقوة لإزالة العوائق المتكلسة ,

وإضفاء روح التميز والتجديد أما المشاركة تتمثل في السياسات التي

 تؤثر مباشرة على مصالحة أما حق الرعاية فيجب أن ينظر إلى

 المستشفى ليس فقط ككائن جامد أو مأوى للمرضى فبجانب المدلول

 المادي له يجب أن يتوفر فيه فرص وأشكال الرعاية الصحية والنفسية

 فلا ينظر إليه كمقبرة لإيواء الأموات,  بل يجب أن نستبدل نظرتنا

 للمستشفى كمكان للنقاهة فالرعاية التي نوفرها له هي تصحيح نظرتنا

 تجاهه, والنظر إليه على انه مكان صحيح يخرج أصحاء,أما تحقيق

 الذات يجعل المستشفى  يستفيد من كل موارد المجتمع الثقافية

 والروحية ,وتوفير الكرامة بمنع أي استغلال مادي أو سوء معاملة

له بمعنى توفير مصادر مادية للمستشفى بأيدي أمينه تجعلها تصب

 بقنوات التطوير والإنتاج فكرامه المستشفى تحتاج إلى حماية من

 الاستغلال المادي من قبل بعض ضعاف النفوس .فهذه العناصر

 الخمسة حمايتها قد تضمن الصحة للمستشفى, أليس من حق

هذا الكيان  أن نحميه ولو اجتماعيا…؟

ومضة :

لست اشعر ببرود ألهمه لآن كل محاولة خاطئة أتخلى عنها

 هي خطوة أخرى تقودني نحو الأمام –توماس أديسون_

 

Read Full Post »