Feeds:
Posts
Comments

Archive for the ‘نساء من خيوط الفضة’ Category

 

تقديمي لها:

 

كاتبة تحمل أكثر من قلب في صدرها,

 

بريطانية الأصل,ولدت في 22 أكتوبر 1919 ,

 

في مدينة كرمانشاه في بلاد فارس,”إيران “,

 

رسالتها مناهضة الاستعمار والعنصرية,

 

إنسانية بالدرجة الأولى , لها قلم يحترم

 

عقولنا كبشر, ونتيجة لتعرضها لثقافات مختلفة

 

حيث عاشت في إيران ثم انتقلت إلى زيمبابوي

 

وبعدها استقرت في بريطانيا , هذه المؤثرات الحضارية

والفكرية , مكّنت دوريس من التعامل مع لغة

القلم بوصف ما كان يحدث في تلك الفترات,

“كشاهد على العصر “

حازت على جائزة نوبل للآداب عام 2007،

 

وقد كتبت ليسينغ نحو خمسين عملا أدبيا من

 بينها رواية “المفكرة الذهبية” (1962)

والتي جعلت منها رمزا للتناول الأدبي لعالم المرأة.

وفي أحدث رواياتها “الصدع”، تناولت ليسينع العالم

 النسائي بالاستناد إلى تقرير علمي يرى أن المرأة

 هي النوع البشري وأن الرجل جاء بعدها بفترة طويلة.

أما روايتها «الجدتان» التي كتبتها في السابعة والثمانين

 فتروي حكاية امرأتين انفصلتا عن زوجيهما لتربيان

ولديهما وفي النتيجة غدت كل منهما عشيقة ابن الآخر.

 في الرواية فضلاً عن انتهاك المحارم صبغة مثلية.

(www.shatharat.net)

دوريس : مناضلة , محاربة , دائما تعيش تحدي ,

ولا تزال مندهشة من الحياة , ثمانينية في قلب شابة.

شبهت كثيرا بالكاتبة الفرنسية “سيمون دو بوفوار”

 

بسبب أفكارها المؤيدة لحقوق المرأة.

     نشرت روايتها الأولى The Grass is Singing

العشب يغني 1950 وقد تناولت فيها خواء

     المجتمع الأبيض الاستعماري,

 وهي قبل عشرين سنة لاستلامها جائزة نوبل ,

 وقد شهدت حياة دوريس ليسنج الادبية

العديد من التحولات فبعد المرحلة الافريقية كما يسميها

النقاد قدمت مسرحية التيه في أواخر الخمسينات والتي

حاولت فيها ان تضم صوتها الى اصوات اعضاء مسرح

 الغضب في انجلترا والذي كان يتزعمه جون اوسيون

 الا انها ما لبثت ان هجرت المسرح وغضبت بعد ان التقت

 بالكاتب الامريكي كيرت فونجوت صاحب العديد من الروايات

 التي تنتمي الى ادب الخيال السياسي وأبدت اعجابها بما

يكتبه ونشرت روايتها (مذكرات بان على قيد الحياة عام

1960 حول مدينة اصابها وابل من السماء فمسخت

 شخوصها وتغلغلت الكوابيس من جوانبها.
وقد توقفت ليسنج عن الكتابة بضع سنوات تتلمذت

 خلالها على ايدي بعض رجال التصوف المسلمين

 وقد تأثرت بهذه الأجواء في رباعيتها التي نشرتها

بين عامي 1976 و1983 والتي اطلقت عليها

 رباعية الفضاء الميتافيزيقية.
وفي عام 1984م أحدثت ليسنج ضجة اعلامية كبرى

 حين أرسلت فتاة ذات اسم مجهول تحمل مخطوط احدث

رواية لها الى دار نشر وطلبت منها ان تضع اسمها

على الرواية فما كان من الناشر الا ان رفض الكتاب

 بحجة ان مؤلفته لا تزال مبتدئة.. وكانت الفضيحة.

http://www.okaz.com).)

. أمّا سلسلة كتب”أولاد العنف 1952  1969 “،

 

فقد ارتكزت على سيرتها الذاتية

 

من أنجح أعمالها “العودة إلى الوطن 1957 »

 

  الإرهابيّة” “1986

 

آخر كتبها كان بعنوان “الصدع”

 

قائمة بمؤلفات دوريس ليسينغ :

http://www.kirjasto.sci.fi/dlessing.htm

موقع الكاتبة الرسمي:

http://www.dorislessing.org

فاصلة:  لتعيش في فكر دوريس عليك أن تقرأها بعناية

هي جميلة كأعشابها التي تغني , غير مزيفة , دافعت عن

حريتها وأنوثتها وعقلها من اجل فضيلتها وليس تمرداً,

فقد حررت عقلها من التجمد والتقليدية .

Advertisements

Read Full Post »