Feeds:
Posts
Comments

Archive for the ‘يوميات بنت سعودية’ Category

 

من النعم الله منّ الله بها علينا في مدينة “الرياض”

 الأسواق أو كما نسميها ” المولز” , نُعبّر عن

سخطنا وامتنانا معا لوجود هذه الأسواق , الرجال

يرونها نقمة , أما نحن السيدات فنرى انها فن

 التعبير عن الملل, والاكتئاب, وبديلة عن

زيارات التثاؤب الاجتماعي, هل لأننا نفشل في

مصالحة ذواتنا وتحسين معيشتنا , ماذا يوجد

 في المملكة والفيصلية وغيرهما من الأسواق

 لنحبها , تكاد مدينتي الفاتنة أن تغرق بطوفان

 الأسواق , والغريب أنها مازالت تكتظ وتكتظ..!!

ومازلنا نزور هذه الأسواق التي أصبحت واجب

اجتماعي كزيارة الجدات في نهاية الأسبوع ,

هكذا كنت اتسائل وأنا أتجول في الفيصلية ,

 اتامل كل مافيها لعلي أقع على مفتاح اللغز ,

هل لأننا عجزنا عن كسر موروثات عادات

 وتقاليد ترغم المرأة على أن تعيش مثل جدتها,

نحب جداتنا وأمهاتنا , ولكننا نرغب الخروج

من أثوابهن الجميلة المطرزة بروائح

زمن مضى له ظروفه وعاداته, ومفاهيمه

تجاه الأشياء ,  ولكن ليس بالضرورة أن

 نتحول إلى نسخ كربونية منهن ,

لن أتحدث عن صراع الأجيال , بل سوف

ابحث عن الخلل الذي يجعل مراهقة

تخاف أن تخبر أمها أنها ذهبت للفيصلية

مع صديقاتها,بعد المدرسة وبدون علمها ,

 لماذا ؟ لأن أمها تحذرها من هذه

المولات ومن البنات ” المو كويسات”

هناك,السؤال : هل الأم استكشفت

المكان بنفسها؟

لماذا يا أمي ويا أختي ويا صديقتي تخلقين

ازدواجية في حياتك وحياة أبنائك,

لماذا تعوّدين ابنتك على الكذب ؟

وتجبرينها على أن تكتشف الأشياء

 لوحدها بطريقة خاطئة ؟

المرونة مطلوبة , الترفيه مطلوب,

لنحاول أن نرى الأمور بمنظار أكثر

ايجابية ,لنساعد أنفسنا وبناتنا على النظر

لكل شيء بطريقة موضوعية ولا نحملها

 أكثر مما تحتمل …!!

“المولز” هي محطاتي التي اتفيأ تحت ظلها

بعد عناء يوم شاق ,اصبحت حقيقة في حياتي

ولكني اخاف ان تصبح تحت قائمة

الواجبات فأكرهها لأني لا احب

 القيود الاجتماعية…!!

فاصلة: يزعجني منظر مراهقة تسير لوحدها

 ملونة وجهها بمكياج صارخ الألوان .

Read Full Post »

علموني في الجامعة أن لا أتعلم,

أن لا أناقش لا اسأل لا استفسر,

أن أكون كائن حي بلا إحساس,

أن أخاف من نقص الدرجات,

ومن زمجرة الأستاذات,

أن أكون أسيرة للدرجات,

علموني أن اخضع أن أتقمص

دور المسكينات,

أن أكون واحدة مكررة

من كثرة التعقيدات,

علموني أن أكون مغيبة

عن باقي المستويات,

علموني أن أقول نعم بلا تساؤلات,

علموني أن لا استوعب من الشرح

غير دوائر الصرخات,

هكذا علموني في الجامعة..!!

علموني أن لا أتعلم…لأخرج

رقم كسيح في سجل الدرجات

 

.

Read Full Post »